مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأربعاء, 13 صفر 1442 هجريا, الموافق 30 سبتمبر 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

انخفاض أسعار الذهب مع صعود الدولار الشؤون الإسلامية تعلن نجاح خطتها في مشعر مزدلفة ومسجد المشعر الحرام ومرافقه رئيس مجلس علماء باكستان يهنئ خادم الحرمين الشريفين وزير الداخلية يعقد اجتماعًا (عن بُعد) مع قيادات القطاعات الأمنية المشاركة في الحج حرس الحدود بالمدينة المنورة يُنقذ بحاراً يمنياً تعرض لوعكة صحية “أمانة الشرقية” تطلق حملة “نعود بحذر”.. وتغلق 69 منشأة مخالفة إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني “جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم” تُقيم دورة التميز في خدمة العملاء لمستفيديها وكيل وزارة الحج لشؤون العمرة يكشف أهم ميزات تطبيق “اعتمرنا” الصحة: أعراض الإنفلونزا الموسمية وفيروس كورونا تتشابه 42 راميًا يدشنون بطولة المنطقة الغربية والجنوبية العراق يسجل 4691 اصابة جديدة بفيروس كورونا أمانة جدة تزيل عددا من العقارات ضمن مشروع إعادة تنظيم حي النزلة أمين تبوك يفتتح أعمال ورشة العمل التمهيدية لكود البناء السعودي الجمعية العمومية لمنتدى الخبرة السعودي تعقد اجتماعها الأول “صحة الرياض” تنفذ ورشة عمل مبادرات التحول الصحي رئيس بلدية القطيف يتفقد سير أعمال مشروع سوق السمك المركزي فتح باب القبول للمديرية العامة لمكافحة المخدرات برتبة “جندي أول – جندي” آل الشيخ يرعى انطلاق ورشة عمل بين وزارة التعليم وهيئة الغذاء والدواء
عاجل | “الصحة”: تسجيل 418 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” .. و(612) حالة تعافي و(29) حالة وفاة

عثمان آل عثمان يكتب: ظلم النفس

يعد ظلم النفس أكبر إساءة من متعاطي المخدرات إلى نفسه بارتكاب المعاصي و الذنوب قال الله تعالى ﴿ … وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ … )، وقال سبحانه وتعالى (وَظَلَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْغَمَامَ وَأَنْزَلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَىٰ كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَٰكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ )، ومن ظلم النفس الاستجابة لشهواتها واتباع هواها، ومن فعل ذلك (فقد أوردها) المهالك باستعمال المخدرات، ومن ألوان ظلم النفس أيضاً الهبوط بها إلى مستنقعات الذنوب والفواحش، وتلطيخها بقذر الرذائل والخطايا، فكيف هانت على مدمن المخدرات نفسه فيلقي بها في مواطن سخط الله تعالى وغضبه.

وأثقل شيء ممكن يحمله مدمن المخدرات ‏على ظهره من الدنيا إلى الآخرة، هو ( ظُلم النفس)، قال تعالى:( وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا )، ‏فهي أعظم خيبة وأكبر خسارة على الإطلاق، فإدمان المخدرات له أضرار بالغة على الصحة العامة للإنسان وخاصة قواه العقلية، حيث تحول المخدرات المدمن لشخص يصبح عبئاً على نفسه وعلى أسرته.

وعلاوة على ظلم الفرد لنفسه فهو ظالم لمجتمعه والآخرين، فهو غير قادر على تحمل الأمانة والمسؤولية تجاه نفسه ومن يعول وكذلك تجاه مجتمعه، أو يؤديها كما يجب وينبغي، كل ذلك بسبب نفسه الظالمة الشريرة التى توصف بأقل وصف لها بالأنانية وحب الذات فهي لا ترى من الحياة صفاءها وهنائها إلا في إشباع رغباتها ونزواتها، فتفسد حياتها، كما تفسد على الناس سلامتهم وسعادتهم، والطامة الكبرى هي الحرمان من الفوز بالأجر العظيم فى الآخرة.

لذا وجب علينا أن نبذل كل ما نستطيع من جهد، وتعاون، وإخلاص، مع جميع الجهات المختصة للحد من إنتشار المخدرات، والتحلي باليقظة والمسؤولية عن كل ما نفعل، لكي نعكس صورة واضحة مشرفة عن ديننا ووطننا وأهلنا، راسمين صورة صادقة من الاستقامة والنقاء والبعد عن المحرمات والمهلكات وكل سوء.

والحق يعلو دائماً، وإن طال به الزمان والمكان دون ادعاء، أو ضجيج فهناك فرق كبير بين من يريدون الخير للمجتمع ومن يروجون لهذا البلاء، فنحن على حق، وهم على باطل، نحن فى أمن وأمان واستقرار، وهم فى خوف مستمر، ونحن فى سعة رزق وراحة بال وسعادة، وهم فى هم وحزن شديد، ونحن نبنى لمستقبل مشرق، وهم يهدمون، عندنا أصدقاء صالحين، عندهم صديق سوء.

والمستفيد الأول والأخير هم أعداء الإسلام، فهم يريدون مجتمع متجاهل لتعاليم الإسلام، بعيداً عن الفضيلة والحق، راغبين في نشر الفاحشة والسوء بين الشباب والشابات، قال الله تعالى(وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَىٰ مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ ).
وكفى بالمدمن إثماً ضياع من عمره، وظلم نفسه، واعتداءه على حقوق غيره، فياحبذا لو رجع إلى طريق الحق والصواب، وترك المخدرات لينال الأجر والثواب من رب العالمين.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لصعوبات التعلم
عضو مجلس بلدي الرياض
عضو هيئة الصحفيين السعوديين .
OZO123@hotmail.Com @DrALOTHMAN

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة