مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
السبت, 9 صفر 1442 هجريا, الموافق 26 سبتمبر 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

انخفاض أسعار الذهب مع صعود الدولار الشؤون الإسلامية تعلن نجاح خطتها في مشعر مزدلفة ومسجد المشعر الحرام ومرافقه رئيس مجلس علماء باكستان يهنئ خادم الحرمين الشريفين وزير الداخلية يعقد اجتماعًا (عن بُعد) مع قيادات القطاعات الأمنية المشاركة في الحج حرس الحدود بالمدينة المنورة يُنقذ بحاراً يمنياً تعرض لوعكة صحية “أمانة الشرقية” تطلق حملة “نعود بحذر”.. وتغلق 69 منشأة مخالفة إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني المرض يغيّب الفنان المصري “المنتصر بالله” أكثر من 58 عملاً ضوئياً يجذب الزوار في معرض جمعية الثقافة بتبوك “البيئة” تحتفي بالتنمية الريفية في يوم الزراعة العربي واشنطن تدرس تصنيف مليشيا الحوثي «منظمة إرهابية» حظر “تيك توك” في أمريكا يدخل حيز التنفيذ.. غداً اقتداءً بالملك المؤسس .. أمير الجوف يتبرع بتوزيع غذاء وكسوة لأيتام المنطقة باليوم الوطني بريطانيا تعتزم زيادة تمويل “الصحة العالمية” بنسبة 30% القيادة تهنئ رئيس تركمانستان بذكرى استقلال بلاده لجنة الاقتصاد والطاقة تناقش التقرير السنوي للمركز السعودي لكفاءة الطاقة الصحة العالمية تعلن الرقم المتوقع لوفيات “كورونا” قبل اللقاح الناجح الطقس.. رياح تحد الرؤية وسماء غائمة يتخللها سحب رعدية على المرتفعات رسمياً.. الهلال يُعلن تقديم مذكرة احتجاجية للاتحاد الآسيوي

أ. محمد السلمان يكتب: رسالة إلى مريض السرطان

في حياتنا على هذه الارض نبقى عُرضةً للمِحن والمنح ، للبلاء والشفاء ، للمنع والعطاء..
فليس هناك خيرٌ دائم ولا ضرر مستمر ، وأقربهم منزلة وحُبّاً لله أعظمهم ابتلاء ، بل من كمال الإيمان الواجب الإيمان بالقدر خيره وشرّه.
إليك ياصديقي يا من اشتدّ عليه الألم وذاق الأمرّين من جرعات الدواء ووخزة الكي واشتكى تساقط شعره بسبب العلاج الكيميائي..
إليك يا من فقد نشوة الفرح وغَدَا الهمّ رفيقه.
إليك يا من أصبح المستشفى منزله وأروقته متنفّسه.
إليك يا من دخل في معركة ظنّها في بداية أمره أنها معركة خاسرة في حربه مع السرطان..!!
نُسلّم بأنّه مرض يقتحم حياتك دون استئذان يحاول إضعافك ليسيطر على حياتك ويؤثر عليها ويحوّلها إلى جحيم (حال استسلامك له) يُشعرك أنّك حبيسٌ في زنزانة غرف العمليات وتتغذّا على جلسات الكيماوي مُنتظرًا أجلك بفارغ صبرك.
إعلم أولا ياصديقي أنَّك في أعظم ابتلاء وأجلّ امتحان ، وتذكّر خير البشر أنبياء الله وصفوته من خلقه وقصص معاناتهم مع الابتلاء وشدة البلاء ، وكيف بإيمانهم بالله وثقتهم بماعنده ثم قوة عزيمتهم وإرادتهم تحوّل بلائهم إلى شِفَاء وعافيه وجزاهم بما صبروا جنّة وحريرا..
واعلم أنّ ما أصابك لم يكن ليُخطئك وما أخطأك لم يكن ليُصيبك وكلّ شيءٍ قُدّر وُكتب في اللوح المحفوظ قبل خِلقتك وبعثك وإيجادك (وهذا كفيل بتسليم العبد أمره لله والإتكال عليه)، ولك أن تتذكر أجر الصابر وما يناله من صبره في حياته وبعد مماته وأثرها وقت حسابه ومآله ، فاصبر واحتسب الأجر وانتظره عند الله فعسى أن تكره شيئاً وهو في علم الغيب خيرٌ وفضلٌ لك.
وتذكّر أنّ كلّ ألمٍ بصبرك تنال أجره
وكلّ وخزة إبرة بصبرك ترفعك عند ربك منزله
وكلّ جرعة دواءٍ بصبرك تقّربك إلى الله بإذنه
وضع نُصب عينيك حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم: (عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن؛ إن أصابته سرّاء شكر؛ فكان خيراً له، وإن أصابته ضرّاء صبر؛ فكان خيراً له).. رواه مسلم.
فالخير بمعيّتك والأجر بإذن الله جائزتك.
ولاتستلم ولاتُسلّم برسائل الإحباط ولاحديث النفس المثبّط دائما ، وامنع تلك القصص السلبية يستقبلها عقلك يتشرّبها ثُمّ تتغلغل إلى دهاليزه فتترسخ ثُمّ بعد ذلك تُعاني التخلّص منها (ولو بعد حين) والتي من شأنها قتل إرادتك وصبرك وعزيمتك.. وربّما (قتلك).
استمع كثيرًا لقصص محاربي السرطان وكيف انتصروا في معركتهم مع المرض؟ وكيف استقبلتهم الحياة بعد ذلك وكأنهم خُلقوا من جديد؟!
ردّد عبارة: (أنا بخير ، أنا أهزم المرض ، لا أعاني ألماً ، لا اشتكي تعباً ، لن يقف المرض عائقاً لتحقيق طموحاتي أنا أعيش حياتي كما أحب…)
ردّدها تظاهرًا حتى تُصبحَ تطبّعاً
ردّدها دائماً حتى تُصبح وِرْداً
كررها ندْباً حتى تُصبح فرضاً
فتأثير (الإيحاءات الإيجابية)على النفس كبيره.

وعلميّاً:
لم يعد السرطان هذا المرض المرعب الذى يصيب الإنسان ويشعره بقرب نهايته ، بل يمكن أن نتعامل معه كأي مرض يُمكن السيطرة عليه، (فقط)
إذا كان المصاب به يمتلك قوة وعزيمة من حديد ، فالسيطرة على المرض لا تقتصر فقط على الأبحاث العلمية وطرق العلاج الحديثة ، والتى لن تصنع بمفردها شيئا ، حيث أكدت العديد من الأبحاث والدراسات أنّ الدعم النفسى يرفع نسبة الشفاء وأن الحالة النفسية القوية لها تأثير كبير على تقوية جهاز المناعة ومن ثم مقاومة هذا المرض الشرس.
وختاماً:
قوة إيمانك بالله ثُمّ إرادتك القوية وإيحاءاتك الإيجابية أقوى أسلحتك لهزيمة المرض في معركتك معه..!!
شفاك الله وعافاك من كلّ علّةٍ
وعشت صحيحاً دون ما سقمِ.

{خاطرة}:
الأمس: مضى وانتهى ولن يعود
غدًا: في علم الغيب لاتنشغل به
اليوم: هدية ومنحة تستحق الإحتفاء..!!

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*