مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الجمعة, 13 ربيع الأول 1442 هجريا, الموافق 30 أكتوبر 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

محافظ الحريق يُطلق حملة “الصلاة نور” انخفاض أسعار الذهب مع صعود الدولار الشؤون الإسلامية تعلن نجاح خطتها في مشعر مزدلفة ومسجد المشعر الحرام ومرافقه رئيس مجلس علماء باكستان يهنئ خادم الحرمين الشريفين وزير الداخلية يعقد اجتماعًا (عن بُعد) مع قيادات القطاعات الأمنية المشاركة في الحج حرس الحدود بالمدينة المنورة يُنقذ بحاراً يمنياً تعرض لوعكة صحية “أمانة الشرقية” تطلق حملة “نعود بحذر”.. وتغلق 69 منشأة مخالفة إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني طقس الجمعة.. أتربة تحد الرؤية على منطقتين وغيوم على أجزاء من المرتفعات الجامعة العربية تدعو الأمم المتحدة لاتخاذ موقف حازم تجاه الاستيطان الإسرائيلي الولايات المتحدة تفرض عقوبات على كيانات مرتبطة بصناعة البتروكيماويات الإيرانية تقرير | خبراء دوليون يدعون إلى خفض مخاطر عصر الجوائح وتلافيه خادم الحرمين يتلقى رسالة خطية من أمير دولة الكويت بعد التحري.. “الداخلية” تقبض على 3 مخالفين تسببوا بحريق جبل غُلامه بمحافظة تنومة العثيمين: المملكة تأتي على رأس الدول الأعضاء التي أكدت أهمية دور المرأة في تعزيز الاقتصاد والتنمية الأرصاد : سماء غائمة جزئياً على المرتفعات الغربية وشمال المملكة «شرطة الرياض»: ضبط 6 وافدين لمتاجرتهم بشرائح اتصال سُجلت بأسماء أشخاص مجهولين عبدالله السويلم يكتب: مرحلة الترميز “صحة بيشة” تحصل على الاعتماد المؤسسي من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية برئاسة خادم الحرمين.. مجلس الوزراء يعقد جلسته عبر الاتصال المرئي ويصدر عددًا من القرارات

عبد العزيز أبو عباة يكتب لـ”برق”: في اليوم الوطني للمملكة.. ذكرى غالية ومستقبل مشرق

تحتفل بلادنا العزيزة بيومها الوطني الـ90 والذي يوافق توقيع مؤسسها الملك عبدالعزيز آل سعود لأمر ملكي بتوحيد المملكة وتغيير اسمها إلى المملكة العربية السعودية بدلاً من نجد والحجاز، وجاء ذلك التوقيع في 23 سبتمبر 1932، الموافق 21 جمادى الأولى 1351 هجرياً.

ويعد اليوم الوطني يوماً غالياً وعزيزاً في نفس كل مواطن سعودي، وحقّ لكل سعودي أن يفتخر بهذا اليوم الذي وحد فيه الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن ـ طيب الله ثراه ـ الجزيرة العربية التي مزقتها الحروب والقبلية في كيان واحد باسم المملكة العربية السعودية، واستطاع ومعاونيه من رجاله الأوفياء أن يبنوا دولة قوية وكياناً مستقراً يستلهم من الماضي ويستشرف المستقبل على أسس دينية وإنسانية، وتمكن من إرساء قواعد التعليم النظامي في المملكة، وإنشاء وتأسيس المستشفيات والرعاية الصحية، وإشاعة الأمن الذي كان مطلباً أساسياً للاستقرار مما انعكس إيجاباً على مجالات الحياة العلمية والعملية كافة.

وانطلقت مرحلة البناء والنماء والتطوير في كل المجالات والميادين المختلفة، وواصل أبناؤه البررة ـ رحمهم الله جميعاً- المسير إلى عهد خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهم الله ـ حتى غدت المملكة نبراساً يحتذى به وعلماً مشرقاً يسترشدُ به، وارتقت إلى مصاف الدول المتقدمة أمناً وأماناً للمواطن والمقيم، وأنا في هذا المقام أعبر عن كامل ولائي واعتزازي بوطني العزيز، وأهنئ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وحكومتنا الرشيدة بهذا اليوم المجيد.

واليوم ينعم وطننا الحبيب بنهضة شاملة ومطردة، ويزدان برؤية 2030 التي تشكل نقطة تحول نوعية ستضع بلادنا في مصاف الدول العظمى، وتنقلها من الاعتماد على النفط إلى التنوع الاقتصادي في مختلف الأنشطة، وستكون انطلاقة لمرحلة تاريخية مهمة ستقود بلادنا الغالية بإذن الله تعالى نحو التقدم والرقي في بناء اقتصاد مزدهر ومجتمع حيوي ووطن طموح، يستشرف المستقبل برؤية المملكة ويحولها إلى واقع ملموس يلهم الحاضر ويبني المستقبل، ويسهم في التنمية المستدامة، بما يرفـع رايـة الوطـن فـوق كـل الصعاب والتحديات، وينعم فيه أبناؤه بالرخاء والرفاهية والأمن والاستقرار، كما تسعى رؤية المملكة إلى إحداث طفرة في القطاع الصحي بحيث يشهد فيه المواطن تطوراً في كل مؤشرات الصحة ويضعه في مصاف دول العالم المتقدمة في المجال الصحي.

وعلى الرغم من اهتمام رؤية المملكة بالتقدم الاقتصادي، وبناء الكوادر البشرية إلا أنها لم تغفل ما يهم المسلمين من الشعائر التعبدية من خلال التوسع في الحرمين الشريفين؛ حيث حددت بنهاية رؤية 2030 زيادة الطاقة الاستيعابية لاستقبال ضيوف الرحمن المعتمرين من ٨ ملايين إلى ٣٠ مليون معتمر وهو ما لم يحدث في تاريخ الحرمين الشريفين من قبل.

وقد أسهمت الرؤية السديدة لحكومتنا الرشيدة وما تتمتع به من مكانة عالمية وقوة في الاقتصاد أن تتجاوز أزمة خطيرة حلت بالعالم ألا وهي أزمة كورونا حيث كان للمملكة إسهامات فاعلة في الحد من انتشار فيروس كورونا في بلادنا الحبيبة باتباعها لخطة محكمة في محاصرة الجائحة أشادت بها منظمة الصحة العالمية، وفي هذا دلالة على اهتمام دولتنا الحبيبة بصحة المواطن أولاً.

لذلك يحتم علينا الواجب الوطني أن ندعم هذه الرؤية بالإخلاص والعمل الجاد من أجل الإسهام في رفعة هذا الوطن وبنائه بقوة الإيمان والإخلاص والوطنية يقول تعالى (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ) سورة التوبة، الآية 105.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة