مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأربعاء, 4 ربيع الأول 1442 هجريا, الموافق 21 أكتوبر 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

محافظ الحريق يُطلق حملة “الصلاة نور” انخفاض أسعار الذهب مع صعود الدولار الشؤون الإسلامية تعلن نجاح خطتها في مشعر مزدلفة ومسجد المشعر الحرام ومرافقه رئيس مجلس علماء باكستان يهنئ خادم الحرمين الشريفين وزير الداخلية يعقد اجتماعًا (عن بُعد) مع قيادات القطاعات الأمنية المشاركة في الحج حرس الحدود بالمدينة المنورة يُنقذ بحاراً يمنياً تعرض لوعكة صحية “أمانة الشرقية” تطلق حملة “نعود بحذر”.. وتغلق 69 منشأة مخالفة إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني “الصحة” : تسجيل 405 إصابة جديدة بفيروس “كورونا”.. و 445 حالة تعافي أمين الشرقية يستقبل رئيس المكتب التجاري البريطاني ومدير التجارة والاستثمار بالشرقية تحت رعاية سمو ولي العهد.. بدء أعمال القمة العالمية للذكاء الاصطناعي سمو رئيس مجلس إدارة “برق” ونائبه يعزيان الشيخ عبدالرحمن الحسيني في وفاة والدته رحمها الله غرفة الشرقية تُنظم لقاءً تعريفيًا حول الحلول التمويلية لرواد ورائدات الأعمال “ملاحظة الدمام” تكرّم عدد من أصحاب الأيادي البيضاء 1367 متسابق يتنافسون على جوائز مسابقة حفظ آية الكرسي الإلكترونية للصغار فرع رئاسة هيئة الأمر بالمعروف بالرياض ينفذ (31222) منشطاً ضمن حملة “الصلاة نور” الدكتور البطي: هيئة حقوق الإنسان تتابع باهتمام الآلية المتصلة بإجراء إيقاف الخدمات مدير التعليم يرعى حفل التكريم “159” متقاعدًا ومتقاعدة تأسيس جمعية الإعلام الرقمي بنجران “برق” تعزي أسرة آل ابوزمه وأسرة آل غرامه في وفاة السيدة نصره رحمها الله
عاجل | “الصحة” : تسجيل 405 إصابة جديدة بفيروس “كورونا”.. و 445 حالة تعافي

عبد الله السويلم يكتب لـ”برق”: مرحلة التحليل والتصميم

تهتم هندسة البرمجيات بتكوين البرنامج منذ مراحله الأولى كما تحدثنا في مقال سابق أثناء التحليل، ومن ثم التصميم إلى آخر هذه المراحل، وحديثنا اليوم سيكمن في مرحلتي التحليل والتصميم للنظام البرمجي.

في المرحلة الأولى التي هي مرحلة التحليل، نقوم بتجميع المعلومات والبيانات والمهام المتعلقة بالبرنامج المطلوب بدقة عالية جدًا، وعمل دراسة جدوى للبرنامج، واستخلاص كل ما يرغب المستخدم من أفكار، لذلك تحتاج هذه المرحلة إلى مهارة عالية في التعامل مع الآخرين، وتعتبر من أهم مراحل دورة حياة البرمجيات.

أما ما يتعلق بطرق وتقنيات جمع هذه المعلومات فهناك العديد منها مثل: المقابلة الشخصية، وتستخدم غالبًا عندما يكون فريق عمل تحليل المتطلبات يريد إجابات معينة، عندها يقوم الفريق أو الشخص المخول بمقابلة الشخص المعني بإنتاج البرنامج، سواءً كان فردًا أو عدة أشخاص، وأيضًا هناك تقنية ورش العمل، وهي تجميع كل الأشخاص المعنيين بإنتاج البرنامج، أو من سيتأثرون أو يؤثرون على البرنامج في مكان واحد، والاستماع إلى جميع آرائهم، ومن أهم الأمور في هذه التقنية هي عدم فقد السيطرة على ورشة العمل، يلي ذلك من التقنيات العصف الذهني، وهي عملية اقتراح أفكار سواء على فريق العمل، أو على المستخدمين، أما تقنية استخدام المجسمات والتصاميم تستخدم من قبل فريق العمل لاطلاع العميل على المراحل التي وصل لها المشروع، والتأكد من تحقيقه للمتطلبات الصحيحة، وأخذ الموافقة، وتساعد هذه التقنية المستخدمين للتعبير بشكل واضح وملموس، وغالبًا تستمر هذه التقنية في جميع مراحل دورة حياة البرمجيات، وأخيرًا تقنية الاستبيان ويتم العمل عليها غالبًا إذا صعب التواصل أو الاجتماع مع الأشخاص المعنيين بالبرنامج، كبعد المسافة أو ظروف قاهرة أو غير ذلك من الأسباب.

ومن هنا نقول ونأخذ بعين الاعتبار أنه لا يعني الاكتفاء بواحدة من هذه التقنيات؛ بل العمل على أكثر من تقنية، أو جميعها لضمان تغطية جميع المتطلبات، بعد الانتهاء من ذلك يتبادر إلى أذهاننا ذلك السؤال! ما هو الناتج عن مرحلة المتطلبات؟

لا بد أن تكون هذه المرحلة شاملة لجميع المتطلبات ومكتوبه بكل وضوح، وأن تكون دقيقة لا تحتمل أي تأويل أو معنى آخر، وتحديث الملفات مع الجميع بشكل مستمر وإضافة التاريخ لكل تحديث، واسم الكاتب، ومصدر هذه المتطلبات، أخيرًا لا ننسى الأخذ بعين الاعتبار أن فريق جمع المتطلبات ليس هو فريق التصميم، وهي المرحلة التالية أي أن كل ما يكتب سوف يستخدم من قبل فريق آخر، لذلك لابد من الوضوح والتحديث، وكتابة التواريخ والمصادر، كي لا يتعثر البرنامج أو يتعطل في مراحل متقدمة أو تأخير في تسليم البرنامج ويكلفك خسائر مادية. أما تصميم البرمجيات فهو مرحلة من مراحل دورة حياة النظام، يساعد في عملية حل المشكلات والتخطيط للبرنامج والدخول في تفاصيله.

مرحلة التصميم هي بحد ذاتها تحدد هيكلية وبنية النظام، من خلال تجزئة النظام إلى مجموعة من الأنظمة الفرعية، مما يساهم في السيطرة على التعقيد في النظام، وتحديد الواجهات ونوافذ المستخدم، والمكونات، والوحدات، والبيانات للنظام كي يحقق النظام متطلبات الزبون.

ونقوم في مرحلة التصميم باستخدام المتطلبات التي حددناها في مرحلة التحليل؛ حيث يقوم المصمم بتطوير خطة للبرمجيات، تحتوي هذه الخطة على أمور تتعلق بالمكونات والخوارزميات.

مفهوم التصميم في هندسة البرمجيات يشير إلى الهيكل العام للبرنامج والطرق التي يوفر بها هذا الهيكل السلامة النظرية للنظام. وستسفر بنية البرمجيات الجيدة عن عائد جيد على الاستثمار فيما يتعلق بالنتيجة المرجوة للمشروع، على سبيل المثال من حيث الأداء والجودة والجدول الزمني والتكلفة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*