مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأربعاء, 4 جمادى الآخر 1441 هجريا, الموافق 29 يناير 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني “العمل” تعلن عن إطلاق 20 مبادرة جديدة لدعم التوطين وتطوير آليات الاستقدام “خادم الحرمين” يستقبل الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية صور.. إنقاذ طفل علق في نافذة منزله بالطابق الثالث بعنيزة «التنمية الاجتماعية»: إيداع 2 مليار ريال معاشات ضمانية وبدل غلاء معيشة أمطار رعدية وتدني في الرؤية الأفقية على الباحة حتى الـ 7 مساءً “السعودية للكهرباء”: 1.523% نمو في الايرادات التقديرية لعام 2019 مصر.. عزل 17 راكبا بمطار القاهرة إجراء أكثر من 890 ألف فحص مخبري بمجمع الملك عبدالله الطبي بجدة الذهب مستقر .. وترقب لبيان السياسة النقدية من المركزي الأمريكي مستشفى الهيئة الملكية بالجبيل يتمكن من استئصال ورم من عين طفلة الإمارات تسجل أول إصابة مثبتة بفيروس كورونا في الشرق الأوسط جامعة الدول العربية: خطة ترامب للسلام تهدر حقوق الفلسطينيين

وضوح الهدف

 نسمع أن من كان هدفه واضحا ً استطاع تحقيقه , وما من هدف أعظم من رضا الله والجنة إذ أن تخطيطك لهذا يعني سعادة في الدنيا وسعادة في الآخرة حياتك الأخرى ,القريبة , الأطول , نعمل قليلا نجزى كثيرا , سبحان الخلاق الكريم . كأني بقول النبي

صلى الله عليه وسلم :
يبيع دينه بعرض من الدنيا قليل)) جزء من حديث أخرجه مسلم في كتاب الإيمان)

لا هدف واضح .
وكلمة بيع تدل على الإعجاز في كلامه صلى الله عله وسلم تعبير رائع ,
يعني الإبدال , وكأنك تختار هذا بهذا, تبيعه !!
وكذلك

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (لا يزال قلب الكبير شاباً في اثنتين: في حب الدنيا وطول الأمل) رواه البخاري

إذ أن الإنسان إن لم يوطن نفسه جيدا على الطاعة في شبابه , فلا يضنن أن الكِبَر أو الشيب سيصلحانه لا والله بل سيزيد حبه للدنيا ويطول أمله,و إنا لنستبشر إن رأينا ذا شيبة يلهج لسانه بالذكر , أسنصبح مثله في يوم من الأيام!!
من شب على شيء شاب عليه ,لا شيء يأتي فجأه .
فلنخطط لحياتنا , ولن يخطط أحد لشيء هو لا يعرفه جيدا ,ومن لم يعرف ولم يوقن بحلاوة الإيمان ولم يعرف الله حق المعرفة فإنه سيكون متخبطا في طريقه الى الله, قال تعالى:
(أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ ۗ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ۗ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ)

قال السعدي رحمه الله : هذه مقابلة بين العامل بطاعة اللّه وغيره، وبين العالم والجاهل، وأن هذا من الأمور التي تقرر في العقول تباينها، وعلم علما يقينا تفاوتها، فليس المعرض عن طاعة ربه، المتبع لهواه، كمن هو قانت أي: مطيع للّه بأفضل العبادات وهي الصلاة، وأفضل الأوقات وهو أوقات الليل، فوصفه بكثرة العمل وأفضله، ثم وصفه بالخوف والرجاء، وذكر أن متعلق الخوف عذاب الآخرة، على ما سلف من الذنوب، وأن متعلق الرجاء، رحمة اللّه، فوصفه بالعمل الظاهر والباطن.
{ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ }
ذلك من أسرار وحكم ربهم ويعلمون دينه الشرعي ودينه الجزائي، وما له في
{ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ }
شيئا من ذلك؟ لا يستوي هؤلاء ولا هؤلاء، كما لا يستوي الليل والنهار، والضياء والظلام، والماء والنار.
{ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ }
{ أُولُو الْأَلْبَابِ } إذا ذكروا

أي: أهل العقول الزكية الذكية، فهم الذين يؤثرون الأعلى
على الأدنى، فيؤثرون العلم على الجهل، وطاعة اللّه على مخالفته، لأن لهم عقولا ترشدهم للنظر في العواقب، بخلاف من لا لب له ولا عقل، فإنه يتخذ إلهه هواه.
أنتهى كلامه رحمه الله.
فأعر نفسك اهتماما ولازم درسا في المسجد أو سلسلة صوتية لأحد المشايخ ممن تحب , وإن كنت تفضل القراءة فأجعل لنفسك كتابا تقرأ منه في أوقات الانتظار .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة