مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأحد, 16 محرّم 1441 هجريا, الموافق 15 سبتمبر 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

ضبط أربعة متهمين قاموا باقتحام وسرقة مراكز تجارية في شمال الرياض الهلال يتصدر عربيا وآسيويا ومدرب النصر في المركز 24 عالميا الكاف يكشف أسباب إعادة نهائي أفريقيا.. وطلب للترجي “البنوك السعودية” تؤكد عمل أجهزة الصراف بكفاءة وتوفر العملات بها خلال أيام العيد «مصر» تستعدّ لتنظيم أكبر مائدة إفطار جماعي في العالم الجيش اليمني يحبط تسللا حوثيا في التحيتا البرهان يصدر قرارا عسكريا بإعفاء عددا من الضباط للتقاعد هيئة الانتخابات التونسية: لم نسجل خروقات كبيرة تؤثر على عملية الاقتراع الخارجية الروسية: مسئول أمريكي سيزور موسكو بعد غد وزير الطاقة يزور معملي “أرامكو” في بقيق وخريص بعد تعرضهما لهجوم إرهابي (فيديو) الاتفاق يفوز على الحزم بسداسية بدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين خادم الحرمين الشريفين يتلقى اتصالاً هاتفياً من أمير دولة الكويت 450 مليار ريال سعودي استثمار للشركات العالمية بـ”الجبيل الصناعية” قوات الاحتلال تعتقل شاباً وطفلاً في القدس المحتلة “إنسان” تنظم دورة في اللغة الإنجليزية لأبنائها المستفيدين الشرقية.. تفاصيل الاجتماع الدوري الأول لأعضاء اللجنة الفنية للسلامة المرورية تدشين الخدمات الالكترونية للأشخاص ذوي الإعاقة عبر الموقع الالكتروني للخطوط السعودية “شرطة تبوك” تعلن القبض على 6 أحداث متهمين بإشعال النار في مركبة مواطنة

الأذيّة المتأخرة..!

قال تعالى (يمنون عليك أن أسلموا قل لا تمنوا علي إسلامكم بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين).

إن بذل الإنسان الجهد والمال لقضاء حاجات الآخرين يعد نعمة كبيرة يهبها الله إياه، فلقد اختاره الله دون غيره لخدمة الآخرين وفي الحديث (خير الناس أنفعهم للناس)، لا يفسدها سوى (المنّ) والشعور بالاستعلاء على المحتاجين والضعفاء.

فالله الذي يعطي كل شيء من المال والقدرة والجاه ولولا عطاء الله للإنسان لما استطاع أن يعطي أحداً مثقال ذرة، وبذلك وجب عليه شكر الله لأنه سبحانه وفقه لهذه الأعمال.. ولا يحصر المنّ في الإنفاق فقط بل تعداه حتى وصل إلى العلم فيقول علمتك يوما وكذلك فعلت لك كذا في اليوم الفلاني ولولاي لما وصلت إليه اليوم؟ العجب وكل العجب.

قال القرطبي «رحمه الله»: «المنُّ غالبا يقع من البخيل والمُعجب فالبخيل تعظم في نفسه العطية وإن كانت حقيرة في نفسها والمعجب يحمله العجب على النظر لنفسه بعين العظمة وأنه مُنعم بماله على المُعطَى وإن كان أفضل منه في نفس الأمر وموجب ذلك كله الجهل ونسيان نعمة الله فيما أنعم به عليه ولو نظر مصيره لعلم أن المنة للآخذ لما يترتب له من الفوائد».

إن المن يستجلب غضب الله سبحانه ويستحق المانّ الطرد من رحمته -جل وعلا- وهو يوغر الصدور ويحبط الأعمال وينقص الأجر وقد يذهب به بالكلية، ويحرم صاحب هذه الآفة من نعمة نظر الله وكلامه معه يوم القيامة، فإياك إياك أن تكون منانا فإن المن صفة البخلاء.

memo9ksa9@hotmail.com

مدير قسم المحليات *

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة